صحيفة امريكية تثير الرعب في اليمن.. وتدق ناقوس الخطر
الثلاثاء 17 إبريل-نيسان 2018 الساعة 08 صباحاً / عيون الخليج
عدد القراءات (565)
دقت صحيفة امريكية ناقوس الخطر وأثارت الرعب في اليمن, حيث أثارت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكيَّة القلق بشأن الأوضاع الصحية في اليمن، من عدوى بكتيرية "خارقة" تفشل معها الأدوية والمضادات الحيوية على علاجها؛ وهذه العدوى تواجدت في القرن التاسع عشر مثل الكوليرا والخناق المنتشران أيضاً في البلاد التي تعصف بها الحرب.
 وقالت الصحيفة في تقرير لها، إنّه جرى ملاحظة ذلك بعد يومين من إخراج شاب يمني من الجراحة، وقد لاحظ الأطباء الرائحة لأول مرة. 
إذ أصابت رصاصة ساق طالب جامعي يبلغ من العمر 22عاماً، وتسبب في إصابة العظام وتمزق بالأنسجة الرخوة، تم إجراء العملية، لكن وبعد يومين تنبعث من الجرح رائحة مميزة، توصف في الأدبيات الطبية بأنها "مُعدية".
 وتم التفاعل مع الحالة التي وصفت بأنها "عدوى" ربما تهدد الحياة إذ أن الجرح لم يتحسن. وبعد أن أدرك الأطباء أن المضادات الحيوية الطبيعية لا تعمل، أرسل الأطباء في مركز أطباء بلا حدود في عدن عينة من الدم لتحليلها في مختبر علم الأحياء المجهرية التابع لمنظمة أطباء بلا حدود. 
افتتح المركز العام الماضي فقط ، وهو الوحيد من نوعه في المنطقة الذي يحتوي على معدات عالية الجودة يمكنها اكتشاف العدوى المقاومة للعديد من الأدوية. وكانت النتيجة عبارة عن بكتيريا سالبة الجرام ، Acinetobacter baumanni ، التي كانت مقاومة لمعظم المضادات الحيوية القياسية. 
لا أحد يعرف كيف اكتسب الطالب - المعروف باسم أ.س للحفاظ عن هويته - العدوى، "لكنه من الشائع جداً في اليمن حدوث ذلك إذ يمكن أنَّ تكون من الرصاصة نفسها أو من الرمل على الأرض عندما سقط" حسب ما قال الدكتور ناجي منصور رئيس الأطباء في برنامج الإشراف على المضادات الحيوية لمنظمة أطباء بلا حدود.
 بدأ أطباء منظمة أطباء بلا حدود برنامجا من المضادات الحيوية المتخصصة التي لا تستخدم عادة بسبب آثارها الجانبية المحتملة. كما تطلب أيضا العديد من العمليات الجراحية: سبعة عمليات جراحية متعددة. 
ما كان يمكن أن يكون عادة إقامة لمدة خمسة أيام أصبح ثلاثة أسابيع، وخلالها تم عزل أ.س لمنعه من إصابة المرضى الآخرين. عندما جاءت عائلته لزيارته، لم يتمكنوا من لمسه دون ارتداء ملابس واقية. 
وتمكن أ.س من أنّ ينجو. وقال منصور: "لقد أنقذنا المريض من فم الموت". وقد كان "أ.س" محظوظاً فمعظم المستشفيات في اليمن ليس لديها القدرة أو البروتوكولات اللازمة لكشف ومعالجة الإصابات المقاومة للعقاقير؛ لو كان في أي مكان آخر، لكان فقد ساقه أو مات. 
وقالت الصحيفة إنّ الحملة العسكرية التي قادتها السعودية خلفت آلاف الضحايا وخلقت أعداداً هائلة من اللاجئين, لكن التكلفة الحقيقية قد لا تصبح ظاهرة لسنوات قادمة. 
بعد سنوات من القصف الذي شلّ إمدادات الغذاء، ودمر البنية التحتية الأساسية وتعطّل الرعاية الطبية، أصبح اليمن أرضاً خصبة لـ"العدوى" المقاومة للمضادات الحيوية، مع عواقب كارثية محتملة – لن تكون في نطاق اليمن فقط. حتى الآن، كان التهديد الذي تمثله البكتيريا التي أنتجتها الأمراض المقاومة للعقاقير تهديدًا نظريًا، حيث تسببت حفنة من الحالات المعزولة في إثارة قلق كبير بين الأطباء والعلماء لما يمكن أن يحدث إذا خرجت العدوى عن نطاق السيطرة، وما يعزز انتشار تلك العدوى هو انهيار النظام الصحي المتزايد.


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة الاخبار
عرس يتحول إلى مأساة بسبب حادث مروع وسط ميدان السبعين بصنعاء
مواضيع مرتبطة
العثور على جثة شاب تم إعدامه وسط تعز
جمعية البنوك اليمنية تدين الاعتداء على فرع شركة الياباني بتعز
الوسيط الدولي لليمن يجري يعتزم وضع إطارعمل إطلاق محادثات بعد شهرين
التاريخ اليمني في مرمى حقد التحالف.. مناخة انموذجا
الحوثي يصف إحاطة المبعوث الأممي بمجلس الأمن بالإيجبية.... ولكن
تصرف اماراتي يزعج السعودية ويهدد تحالفهما في اليمن
التحالف العربي يصب جام غضبه على محافظة صعدة ب17 غارة
مخاوف سودانية من الصواريخ البالستية اليمنية
مقتل وإصابة 16 من مقاتلي المقاومة في عملية نوعية للحوثيين بالجوف
اللجنة العليا للاختبارات تناقش استعدادات تنفيذ امتحانات الشهادة العامة