صحيفة بريطانية تخترق مجتمع "الأصوات السرية" داخل السعودية
الجمعة 09 مارس - آذار 2018 الساعة 04 مساءً / الفجر الجديد - متابعات
عدد القراءات (370)
قالت وكالة (سبوتنيك) أن صحيفة "الفايننشيال تايمز" البريطانية نشرت تقريرا قالت إنها ستخترق فيه مجتمع "الأصوات السرية" داخل السعودية، الذين يحاولون الاستفادة "بحذر" من التحرر الثقافي التدريجي في بلادهم.

وأشارت الصحيفة البريطانية بحسب الوكالة إلى أن تلك الأصوات السرية في المملكة بدأت في الظهور بدءا من موسيقى "الروك" وحتى "الراب" وصولا إلا "البلاك ميتال".

ولا يزال حسن حترش، والقول للفايننشيال تايمز، يتسائل هل يجب عليهم المضي قدما في أغانيهم، أم لا يجب عليهم، متذكرا الجدل الدائر بسبب الأغنية التي سجلها مع زملائه في فرقة "موست أوف يو" احتفاء بالمرسوم الجديد، الذي يسمح للنساء السعوديات بقيادة السيارات.

وأضافت الوكالة أن حترش وزملائه تحدثوا للصحيفة البريطانية، عن أنه وزملائه لا يزالوا قلقين من تعامل السلطات السعودية معهم، خاصة وأنها لم تدرك أنهم يحاكوا موسيقى الروك بطريقة كوميدية مضحكة.

كما أصدر حترش وزملاؤه مجموعة من الأغاني الأخرى، التي ترحب بالقرارات الرسمية، مثل قرار افتتاح دور السينما، قائلين: "لا تسافر إلى البحرين لترى فيلمين... فالسينما هنا!".

تغيير مذهل

ويعيش المجتمع السعودي، وفقا للصحيفة البريطانية، فترة تغيير مذهلة، حيث يتم إعادة هيكلة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي كانت تفرض محظورات صارمة، ويسعى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان أن يخطط لإنفاق 64 مليار دولار لتحويل المملكة إلى مركز ترفيهي بحسب الوكالة.

وتعد الموسيقى، هي اللبنة الأساسية في شكل السعودية الجديدة، وبدأ الموسيقيون والمطربون في التوافد لتنظيم حفلات لأول مرة في الرياض وجدة.

وتحدث حترش عن المعاناة التي واجهها في السابق من أجل المضي قدما في فرقة الروك الخاصة به، وكيف أنه كان من بين مئات من الشبان، الذين تم استجوابهم بعد إحدى المداهمات للشرطة عام 1995، وهو ما دفعهم بعدها لأن يقصروا عروضهم على المنازل والأماكن الخاصة جدا.

وقال الموسيقي السعودي: "لم يكن هناك قانونا علنيا ضد عزف موسيقى الروك، لكن كان هذا أكثر خطرا، لأنه لم يكن معلنا ومدفوعا بالثقافة".

وتابع "كانت العروض الخاصة وفي المجمعات السكنية أو القنصليات أمرا شبه محتملا، رغم وجود حملات قمع دورية، لكن لم ترغب الحكومة في خلق صدام مع المجتمع ولم يرغبوا في خلق ضجة كبيرة حول تلك الأمور".

ونقلت الصحيفة البريطانية أيضا تصريحات عن لولوة الشريف، 30 عاما من جدة، التي تغني البلوز والجاز، في تصريحات عبر البريد الإلكتروني: "عندما بدأت الغناء، قلت لنفسي: لولوة، ينبغي أن تتحلي بالشجاعة وأن تكوني قوة وتبدأي أنت الخطوة الأولى".


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة عربية ودولية
السديس يتعرض لإهانة وتوبيخات في جنيف
مواضيع مرتبطة
الرئيس بشار الأسد: 400 مليار دولار كلفة إعمار سوريا
وسائل اعلام روسية تفصح عن سبب الضربة الامريكية لسوريا
أكثر من 35 شهيداً و4000 آلاف جريح فلسطيني حتى الجمعة الرابعة لـ
أكثر من 100 قتيل وجريح جراء تفجيرين هزا مركزي اقتراع في أفغانستان
احياء جنوب دمشق يتعرض للقصف من قبل هذا الطيران
وصول قوات أمريكية إلى السعودية لهذا السبب؟؟
طائرة إماراتية تخترق الأجواء القطرية للمرة الثالثة ومقاتلة قطرية تعترض
البنتاغون يشعر بـ"إحباط" بعد إعلان بوتين عن الأسلحة الروسية الجديدة
احتجاجات في لندن تحاصر الضيف السعودي
«ميدل إيست آي»: صفقات التسليح «السرّية» بين لندن والرياض