وقد يكون الشعر صعلوكا "نص"
الإثنين 05 مارس - آذار 2018 الساعة 06 مساءً / الفجر الجديد -عدن
عدد القراءات (372)
* رائد القاضي  

يختلف مفهوم
الشعر من
من نهد إلى آخر
ومن شفاه إلى شفاه
فهو "كلام حلو"
في أبسط تعريفاته
بينما ينتهي به التعقيد
إلى كونه عطرا سفاحا
يقتحم الخدور
من الثقوب..

وهو قمحي رمادي حينا
ووردي عسلي في أحايين
كثيرة
في حين لا تختلف اثنتان
على أن الوقت المفضل
للاستحمام بالشعر
هو قبل النوم باثنتي عشرة
ساعة على الأقل
باستثناء النشيد الوطني
فقط
يؤخذ على الريق
..
كل هذه خيالات
فالشعر ما هو إلا متسول
عربي عتيق عتيق
ومنافق عصري
فاقع لونه..

من قال إن الشعر
لا يدخن..
هو أول من تعلم الكبر
من إبليس
ونسي التوبة..
متمرد هو الشعر
حتى القصائد القاصرة
لا ترهب الرجال
وحتى الفحول لا يفكرون
بكبسولات
منع الشعر
كل الليالي دواوين
خضراء وسجائر
مهربة
وشمع
..
ماذا نقول!
أدركنا مؤخرا أن
العصر الذي نعيشه
هارب من وجه التاريخ
لا يصلح للشعر ولا
للنثر
يتمنى الشاعر فيه
لو أنه جنرال
وأمير حرب
وتتمنى الفراشة
أن تكون مسدسا
تتعلق بخاصرته..

بينما تحاول القصيدة
التشرنق
يبحث المساء عن أية
زجاجة عطر
نسيتها إحدى الغواني المهجورات
مفتوحة
قبل أن تتهيأ
لضجيعها الافتراضي
وتتوسد ذراعها..
لا فائدة
كل النوافذ
مغلقة بإحكام
الوقت الآن دمعة
إلا عشر قصائد
كل صعاليك العصر
نائمون الآن
إلا الشعر
كل القناديل الآن
مطفأة
إلا عينيك
أيتها الشاعرات الرقراقات
طاب نبيذكن
أيّكن تعيرني بنانها
برهة
أريد أن أدخن

12/ فبراير 2018


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة ثقافة
الموت يغيب جسد الشاعر والاديب الكبير ابو القصب الشلال
مواضيع مرتبطة
حفل توقيع ديوان جديد للشاعر علي الخوار في معرض الشارقة الدولي للكتاب
السماء لاتأبه إلى صلاة جدتي "نص"
تراتيل العشق الأصفر للكاتب بدر العرابي
عازف الناى "قصة قصيرة "
الثعلب .. قصة قصيرة