لقاء عسكري غير مباشر بين إسرائيل ولبنان برعاية "اليونيفيل"
الإثنين 05 فبراير-شباط 2018 الساعة 08 مساءً / الفجر الجديد ـ متابعات
عدد القراءات (449)
نقلت وسائل إعلام لبنانية عن مصادر عسكرية قولها إن الاجتماع الذي عقد في مقر قوات اليونيفيل في بلدة رأس الناقورة الحدودية، شمل بندين أساسيين، هما الجدار الأسمنتي الذي بدأت إسرائيل إقامته على طول الحدود، وحق لبنان في البلوك النفطي رقم 9، عند الحدود البحرية.
وأشارت المصادر إلى أن الجانب اللبناني أبدى موقفا "حاسما" إزاء رفض الجدار الأسمنتي الذي تنوي إسرائيل إقامته من نقطة الناقورة غربا، إلى نقطتي المطلة ومزارع شبعا شرقا.

وينطلق الرفض اللبناني من كون الجدار يشكل انتهاكا لثلاث عشرة نقطة جغرافية متنازع عليها، منذ قيام الأمم المتحدة بترسيم الخط الأزرق الحدودي، بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في عام 2000.

ويطالب لبنان الأمم المتحدة بالتدخل لمنع إقامة هذا الجدار، باعتبار أن الخط الأزرق ليس خط انسحاب حقيقي، بل خط مؤقت، لا سيما أن الجانب اللبناني طالما أبدى تحفظات بشأنه، لكونه سيؤدي إلى قضم عدد من القرى الحدودية.

وينطلق الموقف اللبناني من أن الجدار سيؤدي من الناحية العملية إلى تكريس هذا الخط المختلف عليه، وبالتالي تكريس أمر واقع جديد على الحدود الجنوبية، علاوة على أن السيطرة على بعض النقاط المختلف بشأنها يعزز المخاوف بشأن سرقة إسرائيل للثروات المائية اللبنانية.

وبحسب المصادر العسكرية فإن الوفد اللبناني أكد على "استعداد ​الجيش اللبناني​ للتصدي للعدو الإسرائيلي في حال بدأ بناء الجدار"، مطالبا بانسحاب إسرائيل من النقاط الثلاث عشرة المتنازع عليها، وإزالة عدد من أبراج المراقبة الإسرائيلية في نقاط عدّة من الحدود.

كما أشارت المصادر إلى أن اللقاء تناول قضية البلوك النفطي رقم 9، الواقع عند الحدود البحرية، حيث أكد الجانب اللبناني على حقه الثابت في الثروة النفطية والغازية في المياه الإقليمية، لا سيما بعد تهديدات وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في هذا الشأن، الأسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن يناقش الرئيس اللبناني العماد ميشال عون ورئيسي مجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء سعد الحريري، في اجتماع يعقد يوم غد الثلاثاء، مسألة التهديدات الإسرائيلية، لا سيما تلك المتعلقة بالجدار الأسمنتي والبلوك رقم 9.

كما يعقد المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، بعد غد الأربعاء، جلسة خاصة لمناقشة هذين الملفين، في ضوء ما سيخرج عن اجتماع الناقورة اليوم، والاجتماع الرئاسي يوم غد.

سبوتنيك

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة عربية ودولية
الحكومة السعودية تتفق مع الفاتيكان على بناء كنائس بالمملكة
مواضيع مرتبطة
زلزال بقوة 6.4 درجات يضرب شرق تايوان
الأمم المتحدة: مستشفيات غزة مهددة بالإغلاق
بعد تصريحات البشير...السودان يدخل الحرب على هذه الجبهة
مصر تفتح معبر رفح استثنائيا
قتيل و55 مصاب في انفجار داخل مسجد في مدينة بنغازي شرق ليبيا
ترامب : التحقيق بشأن روسيا عار أمريكي
إسقاط طائرة حربية روسية في سوريا ومقتل الطيار
الطيران الاسرائيلي يقصف قطاع غزة للمرة الثانية
واشنطن تستبعد أي تحالف مع روسيا في سوريا لهذا السبب
سفاح كندي يقتل 49 امرأة ويبيع رفاتهن في "قصر الخنازير"