الطارؤن على التاريخ والجغرافيا.. جرذان الخليج سيرحلون كما يرحل الشر
السبت 01 يوليو-تموز 2017 الساعة 08 مساءً / رياض الزواحي
عدد القراءات (999)


الازمة الخليجية القطرية كشفت كم هو هش النظام القطري والي درجة لم يكن يتصورها احد حتى قنواتها الاعلامية ومن اهمها الجزيرة اصبحت مشلولة بكل معني الكلمة لم تستطع ان تواجهة حتي اتهام واحد من الاتهامات التي اتهمت بها الدوحة وبشكل موضوعي وعقلاني بل اصبحت تتخبط بشكل مخزي 
وكما قلت لم يتوقع احد ان يكون النظام القطري بهذا الضعف والتخبط والهوان 
تصوروا لم تجد الجزيرة بجلالة قدرها وبتوجيهات من الديوان الاميري سوى معايرة الامارات بان وزير خارجية الامارات تهكم على ترامب اثناء الحملة الانتخابية الامريكية واستبعد فوزة في الانتخابات الامريكية
شي مضحك ومقرف بالفعل 
كانها حرب بين جرذان وليس دول هذه السخافات بالفعل بينت كم هم فأئران وجرذان قطر واخواتها الخليجيات لا يستحقوا ان يحكموا دوله وكانوا وسيضلوا فئران مهانة للدول العظمي و
مجرد حقائب للمال والثروات وبقرات مطيعات لمن يعدهن بالحماية وبقاء انظمتهم الاسرية في السلطة 
سبحان الله كيف بغوا في الارض وسقطوا في مستنقع اعمالهم والتي لم ولن يخجلوا منها ومهما حاول التصنع والحديث عن القيم والاخوة وووو لان الواقع كشف انحطاط اعمالهم و قبولهم بتنفيذ اجندات مشبوهة لتدمير وحدة الصف العربي 
وما قامو بة من تدمير وقتل لالاف البشر والامكانيات في كثير من الدول العربية وبدون اي مبر سوي خدمة لأمن اسرائيل في المنطقة وباموال خليجية وبدون اي وازع ديني او اخلاقي لانهم اصلا لايحملون قيم او ظمائر لاسيما حكام قطر التي كانت اشد حماسا لتدمير جيرانها واشقائها العرب ولان الله موجود اصبحوا اليوم يتامروا على انفسهم بعد ما دمروا كثير من الشعوب العربية بتامرهم القذر وباموال شعوبهم التي حولواهم الى خرفان مطيعة لا تتجراء ان تنبس بكلمة واحدة تجاه جرائمهم وسرقة ثرواتهم والان اصبحوا يستنجدوا بايران وبتركيا بعد ان عملوا على اضعاف وتدمير الدول العربية القوية فلم يجدوا من ينتشلهم او يساعدهم سوي دول غير عربية 
بعد ان سعت قطر بشكل ممنهج لتدمير روح الدولة والنظام العام في سوريا ومصر واليمن وليبيا ولم تراعي اواصر وراوبط الجوار والدين والاخوة في اشقائها العرب واليوم افتقدوا اشقاء عرب يقفون بجانبهم
ايضا خدمت قطر بشكل خبيث خطط تشوية الاسلام بشكل عملي فقد صنعت بالتمويل والتوجية الاعلامي 
مايعرف بالفكر الجهادي المنحرف الذي نشط في قتل الشباب في الدول العربية وغابت الحركات الجهادية عن الجهاد في فلسطين فاهتموا بتدمير اشقائكم وجيرانهم العرب خدمة لاجندة اسرائيلية لم تنكرها اسرائيل نفسها وحفاظا على امنها القومي وباموال البقرات الخليجيات الحلوبات واليوم يحاول البعض الادعاء بان قطر تدعم الحركات المقاومة كحماس في فلسطين. وهي اساسا سبب ماوصلت الية القيادة الفلسطينية من انقسام وتفرق 
و الآن بعد الاحداث التي تجري في الشرق الاوسط اتضحت الصورة و اصبحنا اكثر قناعة بان الخطة الامريكية لم تكن فقط محاولة صناعة شرق اوسط جديد بخارطة جغرافية وسياسية جديدة الخطة تركز اساسا علي صناعة شعوب شرق اوسطية جديدة متخلفة علميا وثقافيا ومشوهه فكريا ومنفتحة على التطبيع مع اسراييل والغرب بشكل يسوق لاسلام جديد يجيز التعاون مع الدولة اليهودية ويجيز وينفذ تدمير للانظمة العربية التي لم تنزلق للتعاون مع الدولة العبرية وبالفعل يجري تنفيذ هذا الهدف من قبل جماعة الاخوان المسلمين والحركات الجهادية التي تومن بمبدا الغاية تبرر الوسيلة وتقاتل لتدمير الانظمة العربية القوية والتي تشكل عايق امام طموحات اسرائيل في المنطقة و مهما كان الثمن او المبرر حتي لو كان الثمن قتل شعوب باكملها وتدمير البنى التحتية العربية بمبررات ازاله الانظمة الدكتاتورية والتخلي عن فكرة العداوة او الجهاد ضد الكيان الاسرائيلي الغاصب 
ووتم استغلال اموال قطر و الخليج لتحقيق هذه الاهداف وهذا ماجرى بالفعل منذ 2011م الى اليوم مع التركيز علي التخلص من هذه الحركات التي صنعها الغرب تحت مبرر محاربة الارهاب وهو مايحدث الان في ليبيا والعراق وسوريا وسيتم قريبا في اليمن بعد ان طلبت واشنطن من دول الخليج الامتناع عن دعم التنظمات الارهابية وعلي راسها الاخوان المسلمين الذين صنفتهم السعودية وعدد من دول الخليج تنظمات ارهابية لان الهدف منها محدد ويتم التخلص منها بعد انتهاء مهمتها ومهمة دول الخليج الهشمة المنبطحة والواقع يشير بالفعل الى قرب زوال هذه الدول 
وا سيذهبون في ادراج الرياح لانهم لا يملكون قيم او اخلاق ولايملكون اوطان تحميهم ويضحوا من اجلها هم فقط حقايب للمال وسيرحلون باموالهم في اول خطر يقترب منهم بعكس الدول العربية التي تملك اوطان وقيم واخلاق وتاريخ وحضارة وعلى سبيل المثال 
عندما يشعر اليمني بالخطر علية وعلي اولادة بدون تفكير يذهب الى القرية ومسقط راسة سواء كان مواطن او رئيس ويستعد للمواجهة و هو الحال في العراق او سوريا او لبيا تعيش الناس او تموت واقفة على قدميها لكن في الخليج اذا شعر المواطن او الامير بالخطر فيلجا الى حقائبة وفنادق الغرب لهذا اوطانهم حقائبهم وسيظل حكام الخليج كائنات طارئة علي التاريخ والجغرافيا وطارئة ايضا علي القيم الاخلاق والدين ويمثلون اهم بقعة انحراف في كل هذه المعادلات الاخلاقية
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة منوعات
شاهد صور سيارة بوتين "الخارقة".. مضادة للهجمات النووية والقصف الجوي والبري والبحري
مواضيع مرتبطة
نجل حسين حازب ينشر توضيحاً حول إصابه شقيقه بصنعاء
قوات إمارتية تعتدي بالضرب المبرح على نساء عدن
شاهد.. ظهور شبح امرأة حامل على جدار عمارة في السعودية
بريطاني لا أمل في شفائه يخوض معركة قانونية لإنهاء حياته
قارب ذاتي الوقود يبحر لمدة ستة أعوام حول العالم!
مقتل أمير تنظيم القاعدة في شبوة بغارة أمريكية لطائرة بدون طيار
استنكار محلي وعربي واسع لمجزرة التحالف العربي بحق عشرات المدنيين بصعدة
قالت على تويتر : شكراً للاستقبال الجميل في الرياض:
ميلانيا ترامب تغازل السعوديات بـ «العباية»
أعلام من اليمن ::
عبدالله نمران شاعر غنائي جميل غنى له كبار فناني اليمن
أعلام من اليمن ::
العلامة ابو طالب : صوت الشعب الذي أقض مضجع الإمام