استراليون يطالبون بإصدار تشريع ضد برامج التحويل الديني القسري
الأربعاء 07 مارس - آذار 2018 الساعة 12 مساءً / الفجر الجديد _ سول
عدد القراءات (352)
عقدت جمعية حقوق الإنسان لضحايا برامج التحويل القسري ( HAC ) ، 11 فبراير الماضي، اجتماعين بمدينتي ملبورن وسيدني الاستراليتين من أجل سن قانون ضد ما يعرف بـ برامج التحويل الديني القسري ، وضم الاجتماع ما يقرب من 200 استرالي نددوا بانتهاكات حقوق الإنسان باسم الدين ، والتي أدت إلى مصرع أو الإضرار البالغ بـ 1280 شخصا من كوريا الجنوبية منذ عام 2007.
و يهدف هذا الاجتماع إلى سن تشريع خاص ضد برامج التحويل القسري التي تستهدف الأقليات الدينية ، وتم استضافته بواسطة مدينتي ملبورن و سيدني ،و ذلك بعد عقده في 8 دول تتضمن كوريا الجنوبية ، ألمانيا ، جنوب إفريقيا و الفلبين. ووفقا للجمعية ، فان برامج التحويل القسري تنطوي على انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان لأن هذه البرامج تستهدف دفع الناس لتغيير عقيدتهم باستخدام أساليب الخطف والحبس .
و تقول الجمعية إن مثل هذه الأفعال يقوم بها بعض أفراد عائلة الضحايا بعد أن يتم إجراء " مشاورات" مصحوبة بتلقي مبالغ مالية من قبل قساوسة مسیحیین في کوریا الجنوبیة .ففي الآونة الأخيرة،أدت قضية السيدة جي في غو - وهي امرأة كورية جنوبية تبلغ من العمر25 عاما توفيت أثناء حبسها من قبل والديها، إلى دفع العديدين ،على الصعيدين المحلي و الدولي ، إلى إدراك خطورة انتهاك حقوق الإنسان .  

كما تقدمت جمعية حقوق الإنسان لضحايا برامج التحويل القسري ( HAC ) بالتماس لإصدار هذا القانون الخاص إلى المكتب الرئاسي لكوريا الجنوبي ، و المعروف بـ " البيت الأزرق " أو ( Cheongwadae)
لكن و على الرغم من أن الالتماس قد تلقى ردودا وحظي بمشاركة 130 ألف شخص في غضون 5 أيام، إلا أنه قد تم حذفه دون توضيحات في 22 يناير قبل ورود أي رد رسمي من قبل الحكومة.
وقالت ( HAC ) إن تلك الأفعال غير الشرعية يتم تجاهلها من قبل الحكومة و الشرطة باعتبارها شأن " عائلي " أو " ديني "، موضحة إن الوالدين اللذين يحرضهما القساوسة يقومان بهذا العمل غير القانوني ، ثم يستغل القساوسة الثغرات في القانون.
وقد أدانت الجماعات المسيحية هذا الادعاء . فعبر الأعلام أكدت "جمعية المشورة الدينية "( Association of Cult Counselling ) أنها تحصل على موافقة من الشخص ذاته ،و من والديه ، قبل أن تقدم له المشورة الدينية.و بعد تقديم تلك المشورة ، فانه لا يتم ممارسة أي قهر بدني أو أي أفعال غير قانونية .
وقد صرح السيد سانج ايك بارك ، مساعد رئيس (HAC ) أن الاختطاف و الحبس و الأفعال العنيفة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال .و نحن بحاجة عاجلة لمعاقبة القساوسة الذين قضوا على حياة البعض أثناء تحويلهم دينيا قسريا وذلك حتى لا تتكرر مثل تلك الأمور السلبية .
و أوضح أيضا أن " عدد ضحايا برامج التحويل القسري تجاوز الـ 1000 شخص ، و من الواضح أن هناك ضحايا آخرين سيظهرون طالما ليست هناك حماية قانونية لهم ، لذا يجب أن يتنبه المواطنون إلى هذا الأمر "


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة عربية ودولية
العراق يستدعي سفير الجزائر بسبب هتافات لـ"صدام حسين"
مواضيع مرتبطة
إيران تضاعف إنتاجها الصاروخي لـ3 أمثاله
صافرات الإنذار تدوي في المستوطنات الواقعة في محيط قطاع غزة
زلزال بقوة 5.4 درجة على مقياس ريختر يضرب جنوب شرق إيران
التحقيق مع رئيس تحرير المصري اليوم بسبب أميرات سعوديات
السيسي في طريقة للفوز بولاية رئاسية ثانية في مصر
تحطم طائرة روسية في قاعدة حميميم في سوريا (تفاصيل)
"واشنطن بوست": البيت الأبيض يدرس شنّ ضربة عسكرية جديدة ضد النظام السوري
تركيا تقصف قوات موالية للنظام السوري بعد دخولها منطقة عفرين
العثور على حطام الطائرة الايرانية المفقودة في جبال زاغروس
الجيش المصري يصدر البيان الثامن عن عملية "سيناء-2018"