الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوّت لصالح قرار القدس بأغلبية 128 صوتاً
الخميس 21 ديسمبر-كانون الأول 2017 الساعة 10 مساءً / الفجر الجديد ـ متابعات
عدد القراءات (1045)
صوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 128 صوتاً لصالح قرار القدس؛ ما يعادل 66.3% من الأصوات، فيما وامتنعت 35 دولة وغاب عن التصويت 21 دولة من إجمالي الدول الأعضاء بالجمعية العامة البالغ عددها 193.

واعترضت على القرار 9 دول من بينها أميركا وإسرائيل.


ويؤكد مشروع القرار على اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي، التي يتعين حلّها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.


ويعرب المشروع عن الأسف البالغ إزاء القرارات الأخيرة المتعلقة بوضع المدينة، ويؤكد أن أية قرارات أو إجراءات "يقصد بها تغيير طابعها أو وضعها أو تكوينها الديمغرافي ليس لها أثر قانوني، وتعد لاغية وباطلة، ويتعين إلغاؤها امتثالاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".


كما يطالب جميع الدول بأن "تمتنع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، عملاً بقرار مجلس الأمن رقم 478 الصادر عام 1980".

من جهته رحّب نبيل أبوردينة، المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بتصويت الأمم المتحدة، وقال إن "نتائج التصويت انتصار لفلسطين".


وأضاف: "سنواصل جهودنا في الأمم المتحدة وكل المحافل الدولية حتى نضع حدا لهذا الاحتلال ونقيم دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".


فيما قال وزير خارجية تركيا إن المجتمع الدولي أظهر في تصويت الأمم المتحدة بشأن القدس أن "الكرامة والسيادة لا تباع".


وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد عقدت جلسة طارئة، الخميس 21 ديسمبر/كانون الأول، بناءً على طلب من اليمن وتركيا، للتصويت على مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل.


وسعت الدول العربية إلى تمرير الجمعية العامة، المؤلفة من 193 دولة، قرار مُلزم لكل مؤسسات الأمم المتحدة، يدين الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وذلك استناداً على بند الاتحاد من أجل السلم.


وقالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، إن الاجتماع الذي تجريه الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القدس يضرّ بمصداقية الأمم المتحدة.


وتابعت في كلمتها أمام الجمعية العامة: "كيف يمكن أن تستمع إسرائيل إلى كلمات عدائية، وتبقى في هذه المنظمة".


وأشارت إلى أن "الولايات المتحدة عندما تنفق بسخاء على الأمم المتحدة، نتوقع منها أن تنصاع بصورة ما إلى قراراتنا، خاصة تلك المتعلقة بالقدس".


وقالت هيلي: "هذا القرار لا يغير أي شيء ولا ينفي أو يثبت ولا يضرّ بجهود السلام، وقرار ترامب يعكس إرادة الشعب وحقنا أن نختار المكان الأنسب لسفارتنا".


وأضافت: "أميركا ستظل الدولة التي تتذكر استهدافها في الجمعية العامة وهي دولة ذات سيادة، ونتذكر أننا أكبر دولة ممولة في الأمم المتحدة".


لن يثنينا الفيتو أو التهديدات

من ناحية أخرى، قال رياض المالكي، وزير خارجية فلسطين، إن مشروع القرار حول القدس لا يعني العداء للولايات المتحدة، موضحاً أن القرار الأميركي يؤجج المشاعر الدينية ويخدم مصالح إسرائيل، مردفاً: "لن يثنينا الفيتو أو التهديدات ونحتكم للقانون الدولي".


وأضاف خلال كلمته بالجلسة الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن مكانة القدس عصية على التزوير، لافتاً إلى أن القدس مفتاح الحرب والسلام في الشرق الأوسط.



وأكد أن القرار الأميركي يشجع التطرف والإرهاب، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة أضاعت فرصة للعدول عن قراراتها التي تخالف الشرعية الدولية.


وأوضح وزير خارجية فلسطين، أن الوسيط الأميركي انحاز لإسرائيل واعترف بالباطل، مستطرداً: "متمسكون بمساعي تحقيق السلام".


لن نترك القدس وحيدة

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في كلمته إن تركيا لن تترك القدس وحيدة أبداً، والشعب الفلسطيني لن يبقى وحيداً.


وأكد جاويش أوغلو، أن العالم أكبر من خمسة (في إشارة إلى الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن). ونوّه بأن التصويت، اليوم، في الجمعية العامة (على مشروع القرار المتعلق بوضعية القدس) "مهم لإظهار أن القضية الفلسطينية مازالت قضيتنا، وسنصدح بصوتنا عالياً اليوم من أجل العدل والسلام".


وحول قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وصف جاويش أوغلو، القرار بأنه "اعتداء مروع على كافة القيم العالمية".



وأضاف أن دولة عضو في الأمم المتحدة (الولايات المتحدة) هدّدت الدول الأعضاء (في حال التصويت ضدها)، والبعض هدّد بقطع المساعدات التنموية، و"هذا لا يمكن قبوله".


وتابع جاويش أوغلو: "التفكير بإمكانية شراء أصوات الدول الأخرى غير أخلاقي، ونحن لم نخف. قد تكون قويا ولكن هذا لا يجعلك على حق".


فيما قال مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون، إنه "لا قرار للجمعية العامة سيخرجنا من القدس".


وتابع خلال كلمته في الجمعية العامة: "هذه حقائق لا تريد المنظمة أن تسمعها، وهناك شيء آخر غير قابل للتجاهل، وهذا النفاق بين فلسطين والأمم المتحدة، والحقيقة أن الأمم المتحدة وفلسطين يبعدون السلام بسنوات بسبب الهجمات على شعبنا".


وكانت سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة قد حذرت سابقاً من أنها ستخبر الرئيس الأميركي بقائمة الدول التي ستصوت لصالح القرار المزمع التصويت عليه اليوم في الجمعية العامة للأمم المتحدة.


واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض "فيتو" ضد مشروع قرار قدمته مصر لمجلس الأمن يحذر من التداعيات الخطيرة للقرار الأميركي ويطالب بإلغائه.


واستبق ترامب الجلسة بتحذير شديد اللهجة للدول التي تنوي التصويت ضد قراره بشأن القدس خلال الجلسة الطارئة. وهدد ترمب بوقف المساعدات المالية عن تلك الدول.


يشار إلى أن ترامب وقع في 6 ديسمبر/كانون الأول قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، في خطوة أثارت غضب الدول العربية والإسلامية ولقيت رفضاً دولياً.


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة عربية ودولية
خلية "التعذيب والاغتيال".. تعرف على الفريق المتهم بقتل خاشقجي
مواضيع مرتبطة
قتلى وجرحى في هجوم انتحاري بالعاصمة الأفغانية كابول
الكنيست يصوت على قانون يحظر التفاوض بشأن القدس
الاحتلال الاسرائيلي يخطر بهدم منازل فلسطينية بالقدس المحتلة
القاء قنبلة داخل ملهى ليلي شمالي كولومبيا وسقوط 30 جريح
إصابة 31 فلسطينيا بمواجهات مع قوات الإحتلال الإسرائيلي شرق القدس‎
الرئيس الأمريكي يهدد بقطع المساعدات المالية عن مؤيدي مشروع قرار بشأن القدس في الجمعية العامة
الخارجية الفلسطينية :الجمعية العامة تصوّت على “حق الشعب بتقرير المصير”
الطيران الإسرائيلي ينفذ غارات على قطاع غزة
صحيفة تركية : إلقاء القبض على زعيم تنظيم داعش الارهابي أبوبكر البغدادي
العثور على نجل رئيس الوزراء التركي السابق مقتولاً في منزله