شرف الاشرف
نجوى صلاح
نجوى صلاح
 


منذ بدأ العدوان على اليمن وانا اتابع مايكتبه ويصرح به الوزير هشام شرف ومن موقعه كمواطن يمني لايتبوأ اي منصب سياسي كل ماكتبه وماقاله دليل وطنية اصيلة وحب عميق لهذا الوطن الذي لم يتنكر له الوزير هشام شرف.


دافع عن القضية الوطنية في وقت تهافت فيه من كنا نحسبهم على الوطن
ونظن بهم الظنون.

لم يطأطئ راسه للمغريات المادية ولم يسع للانتقام من الاذى الذي تعرض له اثناء العدوان ومن قبل محسوبين على الممانعة.


كتب عن الشأن اليمني لوسائل اعلام غربية واثر على الراي العام في تلك البلدان وترجم ووثق لصالح اليمن من خارج السلطة.

حين اختير وزيرا للخارجية شعرت شخصيا بالارتياح لان الرجل يمتلك امكانيات معرفية وديبلوماسية فذة وبالفعل اعاد لهذه الوزارة المهمة خاصة في الوقت الراهن الحياة وتواصل واثمرت جهوده في اعترافات مهمة بحمومة الانقاذ من قبل مؤسسات تابعة للامم المتحدة.

فوجئت كغيري بمن يسعون للنيل من اخلاص الرجل وكم هم اغبياء.

 

لايسعني الا اقول سلمت ايها الشاب الرائع والديبلوماس الفذ هشام شرف فبك وامثالك نراهن على الانتصار الكبير.

 
في الأربعاء 11 يناير-كانون الثاني 2017 09:41:49 م

تجد هذا المقال في الفجر الجديد
http://alfjeralgaaded.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alfjeralgaaded.net/articles.php?id=279