بدر العرابي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed المقالات
RSS Feed
بدر العرابي
حكومة ضل ..تسيير أعمال ..أقليم
ما الذي يحدث في السعودية؟
شفرة السقوط

إبحث

  
عشق من مجرَّة أخرى
بقلم/ بدر العرابي
نشر منذ: أسبوع و يومين و 11 ساعة
الأربعاء 11 يوليو-تموز 2018 07:13 م


قالت :"لم تعد تشتاقني كما قبل "
قلت :"بلى أشتاقك كما الما قبل والبعد وما وراء البعد ".

هذه المعايير غير صالحة لقياس مقدار عشقي لك ومنسوب الشوق المنداح فوق ظهر اللحظة ،التي تطغى بمطِّ مسافات البعد فيما بيننا .

عشقي استثنائي ،لاتستوعبه معايير اللحظة ،التي تعجز عن تحديد طاقة الفقد ،التي أخفيها وأعتِّقها وأخضعها للتحنيط ،قبل موعد تكاثرها ،حتى لا يتفجَّر القلب وتحترق الحواس ،إن هي انفتحت سهواً.

عشقي لايراك (بيضة خدر ) ولاجسداً مغموساً بغدير دارة جلجل ،وليس بإمكاني أطلق القلب يهيم في البراري ،أو
أخلع عنِّي عقلي لأستجدي مسافات البعد للتقلُّص ،أو أسكب عينيَّ ،لأملح بها جلد الوقت ،حتى يأتيني بطيفك .
وليس من المنطق أن أقدح زيفاً بين يديك الغائبة أوعينيك حجم الفقد ،ولأن عشقي استثنائي ،فليس ثمَّة معيار ينجح في قياس منسوب الشوق المتكتل في مسالك داخلي ،وليس بين يدي كاميرا بيلوجية ،كي ألتقط مشهد استنفار كرات دمي الحمراء والبيضاء والزرقاء والبنفسجية ،التي أوشكت أن تنخلع ألوانها وتبهت شوقاً لعينيك .

تلك الأوراق وهذه الشاشة البائسة وتلك اللوحة الكفيفة المطرزة بالحروف الشفيفة اللينة _ تخرُّ وتنزف حبرها، كلما همَّ القلب في التثاؤب ،بعد أن يدلي_ دون إرادة_ فيض الفقد على شكل ومضات عاصفة ،تشرخ بتعرج جسد اللحظة فتغمض جفنيها حذر الانطفاء .

عشقي من مجرَّة لم تغمس فيها قلوب العشَّاق
حتى تغدو احترافية في العشق ..

لست برغماتياً حين أعشق ،لكنني أشتاق لك بطاقة صارخة ،إن أطلقت لها العنان تكسَّرت الطرق المؤدية لعينيك وانتحرت المسافة مابيننا وهوت ،لتغدو لُجَّة بلا معالم ،وليس ثمَّة مجال فيها لوضع خطاي بغية السفر لمطارحك .

لست ك(نزار) لأنصرف في تفصيل عباءة من جلدك ،أو أشيد من حلمتي نهديك أهراماً ،لأسقط في برغماتية مقيتة ،ويغدو العشق مابيننا خادماً ووسيلة لأغراض أخرى .

عشقي استثنائي ،وليس بيدي تفتيره ،كي أمضي ونمضي معاً مثل العشَّاق ،لكنني ما زلت أبحث عن مخرج لموائمة الفقد والشوق ،وإبطال تصاعدهما ،الذي دائماً ما يفضي لعصف مدمُّر بالأشياء ،ويضرب الاستقرار بمقتل .

عشقي استثنائي بإفراط ،فمنذ عينيك والقلب يشدُّ وثاق الحواس إليه بتعب شديد ،ويوزع هضبات الفقد والشوق الرطبة بغية التشتيت _عليها بالتساوي :
هضبة مكبَّلة نازفة على تجويفة الجفنين ،تقطِّرُ بوجع مشتت ومخفَّض الطاقة .
وأخرى مذابة مفروشة بامتداد من عتبة الرئة ،مروراً بتجاويف قصبات الهواء الممتدة ،حتى عتبة ماقبل خارج منتهى ألأنفاس .
وكتل أخرى مذابة على الأنامل ومصلوبة بين فروجها ،وأخرى موقوفة على طرفها بعد مقاومة تدفقها هناك في آخر لحظة ،وكتل أخرى موزعة على بقية الحواس .

عشقي اسثنائي ،فحين ينفتح القلب على طيفك ،تضطرب البيلوجيا بداخلي ،وتستنفر أعضائي في الداخل والخارج من جسدي ،ويدخل بعضها في حالة من الإضراب عن الوظيفة،حتى لم يبق من نبض القلب سوى رسم يهمس من بعيد ،كصنبور مياه يسقط قطرات عالقة في تجاويف عتبة نهايته ،بعد إغلاقه.

عشقي اسثنائي ،فإن فتحت مصراعي الفقد والشوق ،بعيداً عن جسدك _احترقت أناملي وشنقت أعناقها على سقيفة المسافة الممتدة بينها وبين ترائبك ،ودخَّنت شفتاي بفوح شواء القلب المجتذي في الداخل المحترق ،ولأغلقت أنفاسي منافذها أمام زُمر الأوكسجين المتدافعة على عتبتها ،ولانصرفت لتفخيخ الرئة بزمر الكربون ثنائية التأكسد ،بعد منعها وبغضب من النفاذ للخارج ،لتعلن انغماسها في عملية انتحارية على معبر تجمَّع الزفرات .

عشقي استثنائي عاصف ،لم استطع ترويضه بعد ..
أشتاق بجنون وأفتقد لإطفاء وَقَدَ القلب الوامض من فروج أصابعي وعلى ذروة بنانها _على جداول أنوثتك ،حتى يتناهى لمسامعي وئيد انطفاء جمر الفقد المتراصف قاع القلب ،وأدثِّرُ احتراق أعضائي المتقدة بفقدك ، بفوح أنوثتك عبر شهقة ،لاتعلن الاستقرار بالداخل إلا بعد عودة صخب النبض وتحرير الحواس كلها من ديكتاتورية غيابك وانتحار المسافة الفاصلة على سقيفة العناق .

*أكاديمي في جامعة عدن

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى المقالات
المقالات
عبد الرزاق صالح
ليس أسوأ من صوت البندقية !
عبد الرزاق صالح
د. عبد العزيز المقالح
بين أمريكا و إسرائيل
د. عبد العزيز المقالح
عبد الله على صبري
الإعلاميون وعطاء الدم!
عبد الله على صبري
عبد الله على صبري
إلا بأمر قضائي !
عبد الله على صبري
المزيد