عبد العزيز صالح بن حبتور
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed أتجاهات
RSS Feed
إبحث

  
70عاماً من نكبة الشعب الفلسطيني
بقلم/ عبد العزيز صالح بن حبتور
نشر منذ: شهرين و 4 أيام
الأربعاء 16 مايو 2018 05:51 م



في الوقت الذي يعقد فيه حفل التدشين بين الأمريكان واليهود الصهاينة في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية الجديدة في القدس الشريف، انتفض الشعب الفلسطيني برمته من قطاع غزة إلى الضفة الغربية إلى مواطني الـ (48)، جميعهم ثار وزأر في مسيرات احتجاجية نتج عنها هذا السيل من الشهداء والجرحى.

تعود ذكرى النّكبة المشؤومة على أهلنا بفلسطين إلى المرجعية غير القانونية وغير المنصفة للقرارات الأممية العديدة بحق شعبنا الفلسطيني، وكان أبرزها قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (181) في 29 نوفمبر 1947، الذي منح ما نسبته 55% من الأرض الفلسطينية لليهود، والقرار رقم (186) بتاريخ 14 مايو 1948، تلك القرارات تعد جريمة كاملة الأركان بحق القانون الإنساني الدولي والعرف الأخلاقي؛ فقد صنعت وطناً لليهود في العالم من العدم، وشردت وطردت الشعب الفلسطيني - صاحب الحق في الأرض والتاريخ - إلى كل نقطة من بقاع العالم تقريباً.

 

للتذكير فحسب، فإن اليمن في حكم المملكة المتوكلية الهاشمية قد صوتت ضد هذا القرار واعتبرته مخالفاً للمنطق والشرع ويتعارض مع القيم العربية والإسلامية والإنسانية. ومنذ ذلك الحين تجد أن اليمانيين بمختلف أطيافهم وطبقاتهم الاجتماعية ومنذ ذلك التاريخ المشؤوم إلى يومنا هذا يقيمون الفعاليات الشعبية والرسمية الاحتجاجية بهذه المناسبة، كالمسيرات والندوات والمناظرات وبرقيات الشجب والاستنكار ضد الوجود اليهودي الصهيوني في أرض فلسطين.

أتذكر أنني اشتركت وشاركت أيام التلمذة في مثل تلك الاحتجاجات في مدرسة غرير وعزان ونصاب وعتق في محافظة شبوة، في نهاية الستينات ومطلع السبعينات من القرن العشرين. كنّا مجموعة نشطة ننظم تلك الفعاليات التضامنية الأخوية مع فلسطين وشعبها البطل، وإذا عدت إلى الذاكرة في ذلك الزمان فأني أستحضر أسماء طلابية قيادية لامعة من زملائنا منهم د/ أحمد الجربا، د/ مقطن باقطيان، أ/ بافخسوس، أ/ الواحدي، م/ ذيبان، أ/ ربيع الخليفي، أ/ فدعق، د/ الأحمدي، د/ باعوم، د/ ثابت المدحجي، الأخ/ صالح الدويل باراس وأخاه محمد، أ/ السدلة الخليفي، د/ أحمد حبتور، د/ الخليفي، د/ الغيثي، الشهيد/ باعينين بن فهيد ، أ/ عبدالله بن فهيد، أ/ عمر حنتوش، أ/ مبروك عبدالله، د/ بارحمة، م/ بلعيد و أ/ مهدي القباص ........ الخ، من طابور طويل من النشطاء لمعت شخصياتهم منذ تلك الفترة، وليعذرني العديد من الزملاء الذين لم أتذكرهم هنا بسبب بعد المسافة الزمنية، والتجريف الجائر للذاكرة بسبب الأحداث والتحديات العديدة.

أتذكر أيضاً أسماء كبيرة من أساتذتنا الفلسطينيين الأجلاء على سبيل المثال: جودة أبو العون، يوسف شراب، أبو طه الفوال، رمضان، حيدر، فهمي، ياسين، والعديد من الأسماء التي تركت أثراً جميلاً في نفوسنا كطلاب في أرياف اليمن، وكذلك لم تعد تحضرني بقية الأسماء مع تذكري وجوههم البهية التي كانت تطل علينا كل صباح لتقديم الجديد من دروس العلم والمعرفة التي ساعدتنا كثيراً في رحلة حياتنا حتى اللحظة. إنهم رُسل علمٍ وثقافة امتلكوا وعياً قومياً عروبياً رفيعاً في ذلك الزمان، وكانوا بالنسبة لنا عبارة عن قناديل مشعة ساهمت إلى حدٍّ بعيد في إنارة دروب مستقبل تلامذتهم جميعا.

كنّا نقيم في كل عام بهذه المناسبة احتفالات احتجاجية واسعة تصل حدود المجتمع بكل فئاته ويتضامن الناس بطواعية وإحساس تفاعلي بأن فلسطين حق عام يجب عدم التفريط فيه، وأن هؤلاء اليهود الصهاينة ليسوا سوى مستوطنين مؤقتين تم تجميعهم من شتى بقاع الأرض تحت شعار: أن أرض فلسطين ليس بها شعب، وأن اليَهُود المشردين هم شعب بلا وطن، إذاً فالمعادلة الاستعمارية القذرة هي في توطين الشعب اليهودي في أرض الميعاد فلسطين، هكذا تفلسف ونَظر جهابذة وأحبار اليهود في أوروبا وأمريكا وساعدهم في ذلك المشروع السياسي الاستعماري للأوربيين المتصهينين.

فالحكاية المعروفة للجميع أن النظام النازي الألماني والفاشي الإيطالي الأوروبييّن، اضطهدا اليهود بقسوةٍ شديدة، ومارسا ضدهم ممارسات لا إنسانية، حيث نصبوا لهم خيام معسكرات الاعتقال النازي في ألمانيا النازية وتحديداً في معسكرات (داخاو، بوخن فالد، رافنس بورك، ساكسن هَوازن، أورانيون بورغ)، وأطلق عليها معسكرات "الهولوكوست" الشهيرة التي احتوت على غرف الغاز ومحارق للجثث وغيرها من كل أساليب التعذيب الوحشية، ولا شك في أنه تم التنكيل بهم، إذ تقول المصادر بأنه تم قتل مليوني يهودي، وبعض المصادر تقول 6 ملايين يهودي تعرضوا للإبادة اللاإنسانية، ومهما اختلف المؤرخون في تحديد عدد الضحايا إلا أن ما حصل لليهود هي جريمة وحشية غير إنسانية ستظل عالقة في وجه الإنسانية جمعاء. وبعد هزيمة النازية والفاشية من قبل الجيش السوفياتي الأحمر والذي ضحى هو الآخر بـ (26.6) مليون مواطن سوفياتي مدنيين وعسكريين والذي احتفلت شعوب روسيا الاتحادية وكل شعوب الأرض من مناهضي الفكر الفاشي والنازي قبل أيام بالذكرى الـ (73) ليوم النصر العظيم، ذلك الاحتفال المهيب الذي احتضنته الساحة الحمراء في قلب موسكو له دلالاته السياسية والتاريخية والعسكرية الكبيرة بالنسبة لروسيا كقوة عظمى ناهضة من جديد.

 

لكن ما حدث لليهود من قبل الأوروبيين لا يمنحهم الحق القانوني والشرعي والأخلاقي بالمطلق في مصادرة وتأميم أرض فلسطين وتسليمها لليهود المجمعين من كل بقاع الأرض، وبالتالي فإن مقاومة هذا المشروع الغربي الاستعماري الصهيوني أصبح واجباً مقدساً، لأن الاستعمار الغربي أراد أن يعالج مشكلته الأخلاقية ومصالحه على حِسَاب الشعب الفلسطيني، ولذلك أصدروا قرار التقسيم وما نتج عنه من معاناة التهجير والتدمير وسفك دماء الفلسطينيين.

والمشهد الْيَوْمَ لم يتغير بعد مرور (70) عاماً على صناعة النكبة للأمة برمتها وعلى أهلنا الفلسطينيين على وجه الخصوص. وإليكم أبرز معالم المشهد في الآتي:

أولاً: تم قتل وترويع آلاف الفلسطينيين من القرى والبلدات الفلسطينية وتهجيرهم إلى معسكرات لجوء في الداخل والخارج.

* رئيس وزراء سلطة صنعاء 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أتجاهات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د وليد العليمي
عرين النهار
د وليد العليمي
أتجاهات
كتب/د / محمد الظاهري
ذكرياتي بين الرياضةِ والسياسة !
كتب/د / محمد الظاهري
كاتب/حسين الوادعي
جرائم القات
كاتب/حسين الوادعي
عبدالباري عطوان
تهديدات ترامب بِضَرب سورية لماذا جاءَت؟
عبدالباري عطوان
عبد الله على صبري
اتقوا شر اليمن إذا غضب !
عبد الله على صبري
حسن شرف الدين
كروز.. رد واضح للإمارات وحليفها صالح
حسن شرف الدين
المزيد