كتب/د / محمد الظاهري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed المقالات
RSS Feed
كتب/د / محمد الظاهري
ذكرياتي بين الرياضةِ والسياسة !
جبالٌ شامخة وقياداتٌ متخشبة !
أردناها سلمية فحضرت الأنياب !
اليمن بين حضور القبيلة والحركة وغياب الدولة والحزب !
المعارضةُ الحاكمة خصوصيةٌ يمانية !
قراراتكم الجمهورية تقاسمية وغير رشيدة !

إبحث

  
العصا والوسط المظلوم !
بقلم/ كتب/د / محمد الظاهري
نشر منذ: 3 سنوات و أسبوعين و يوم واحد
الأحد 05 يوليو-تموز 2015 09:14 م


حينما لا توافقهم الرأي, ويكون لك رأيٌ ثالثٌ, يسارعون إلى اتهامك بالسلبية, و(مسك العصا من الوسط)!
وفي هذا الصدد, أود الإشارة إلى أن هذا الاتهام مرده أسباب عديده, منها طبيعة الثقافة السائدة التي مازالت تصادر حق الاختلاف والفهم المتعدد للوقائع والظواهر والأحدث!
ثقافة لم تستطع الفكاك من تمجيد الرأي الواحد والحدي, والاعتقاد بصوابه (بل وأحيانًا قدسيته), إن صدر من حاكم أو قائد حركة أو جماعة أو زعيم حزب! ما تزال ثقافة أسيرة لمقولة: ( من لم يكن معي فهو ضدي)!
ولأنه بالمثال يتضح المقال, أود التذكير بموقفي الواضح والمعلن لما يجري في اليمن منذ بدء العدوان, والمتمثل في إدانتي ورفضي للعدوان الخارجي, الذي تقوده الدولة السعودية وحلفاؤها على الوطن اليمني. كما أنني أرفض الاستئساد, والتمدد القتالي وإشعال الحرب والاقتتال اليمني الداخلي, الذي يقوم به التحالف(الحوثي - الصالحي), وما نجم عنه من ردة فعل ومقاومة.
وإزاء هذا الموقف الواضح, ينبري كلا الطرفين المتحاربين (العدوان الخارجي والمقتتلين داخليا) وأنصارهما باتهامك بالحياد, والزعم بعدم وضوح موقفك تجاه ما يجري في وطنك!
يا هؤلاء, اعلموا أن للعصا طرفين ووسط. وا(الوسط).
في هذا السياق, لا يعبر عن السلبية والمداهنة بالضرورة. بل قد يعبر عن فهم ثالث, ورأي آخر مغاير للرأيين المتصارعين والمستقطبين. ومن ثّم لا ينبغي احتكار فهم الوقائع والأحداث في رأي واحد ونقيضه؛ فثمة فهم آخر ورأي أخر, ثالث ورابع وخامس ... إلخ. فمن المعلوم أن الواقعة أو الحادثة واحدة, ولكن فهما قد يتعدد ويتباين من شخص لآخر, ومن جماعة لأخرى, بتعدد زوايا النظر, وتباين الأطر النظرية والمرجعية, بل والمصلحية التي تسعى لتحقيقها.
يا هؤلاء, اعلموا أنني لا أجيد امساك العصا من الوسط بالمعنى الشائع والسلبي, بل إنني أكره العصا بدلالتها الترهيبية؛ حين تحضر للضرب والعقاب الجسدي, أو حين تُستدعى لتحقيق الخنوع , والتزلف, واللاموقف.
أما مفهوم الحياد, فإنني أفهمه بالمعنى الإيجابي؛ الذي ينبذ التعصب, ويرادف الموضوعية بالمعنى النسبي. بل إننا نحث طلبتنا ونحرضهم على التمسك به, حين تناولهم للظواهر والوقائع والأحداث, وصفًا وتحليًلا وتفسيرًا وتنبأ.
اعلموا , إن من أسوأ المواقف, والقراءات , هي تلك التي تقيس المواقف, وما يكتبه الآخرون من منظور قناعاتهم هم, وتحيزاتهم هم, وتلك التي تصر على ضرورة مطابقتها لقناعاتهم , بل و(تعصباتهم)!
أيها المنزعجون من مواقفنا, واستقلاليتنا, اعلموا أننا لسنا نسخة منكم ؛ فلنا آراؤنا وتفسيراتنا, وقناعاتنا. ببساطة لا نخافكم, ولسنا أنتم
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى المقالات
المقالات
حسين زيد بن يحيى
الشرعية في الجنوب للحراك أو لهادي
حسين زيد بن يحيى
عبدالله إسماعيل
انتهازية النخب السياسية
عبدالله إسماعيل
صدام الحريبي
مصالح دول الاستعمار في العالم في خطر!!
صدام الحريبي
كاتب/محمد عزان
كُنْ من أنصار الله..!!
كاتب/محمد عزان
احمد الشرعبي
إلى صاحب الشرعية
احمد الشرعبي
مبارك أبا عزي
الوصولية السياسية والنفاق الإسلاموي
مبارك أبا عزي
المزيد