كتب/د / محمد الظاهري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed أتجاهات
RSS Feed
كتب/د / محمد الظاهري
ذكرياتي بين الرياضةِ والسياسة !
العصا والوسط المظلوم !
جبالٌ شامخة وقياداتٌ متخشبة !
أردناها سلمية فحضرت الأنياب !
المعارضةُ الحاكمة خصوصيةٌ يمانية !
قراراتكم الجمهورية تقاسمية وغير رشيدة !

إبحث

  
اليمن بين حضور القبيلة والحركة وغياب الدولة والحزب !
بقلم/ كتب/د / محمد الظاهري
نشر منذ: 3 سنوات و 9 أشهر و 20 يوماً
الأربعاء 28 يناير-كانون الثاني 2015 09:01 ص


لقد زفت لنا الأخبار افراج (الحركة) الحوثية عن الزميل الدكتور/ أحمد عوض بن مبارك, (مدير مكتب رئاسة الجمهورية) وتسليمه لأحد (شيوخ قبائل شبوه).
وبهذه المناسبة, يحضرني بعض ما أوردته قبل عشرين عامًا, عبر التوصية التي اختتمت بها رسالتي للماجستير , عن الدور السياسي للقبيلة في اليمن , حيث مازالت لسان حالنا , فقد قلت:

" إنَّ غياب سلطة الدولة اليمنية, واختزالها في سلطة بعض شيوخ القبائل أو سلطة الحاكم الفرد ؛ أمرٌ غير منصف وغير مرغوب فيه سياسيًا. ويقضي على أهداف وطموحات كل مواطن يمني, يتوق إلى وجود دولة يمنية قوية بعدلها ومؤسساتها الحديثة. دولة تستمد شرعيتها من انجازاتها لا شعاراتها, ورضاء مواطنيها لا قهرهم, وقناعاتهم لا تخويفهم.
إنَّ المواطن اليمني يلجأ لقبيلته؛ لغياب دولته وعسف حكامها , ويتشبث بأعراف القبيلة لغياب قوانين الدولة وعدم تنفيذها.

إنَّ شرعية بقاء القبيلة اليمنية [سياسيًا], مستمدةٌ من لا شرعية الحاكم السياسي. ولذا فإن قيام سلطة سياسية حديثة "عادلة" في المجتمع اليمني , متطلبٌ سابق لوجود قبيلة أكثر فاعلية[اجتماعيًا], ونظام سياسي أكثر استفادة...".

ختامًا , إنَّ أخطر ما في المشهد اليمني الحالي؛ ظهور أسوأ ما في القديم (كالقبيلة), ومتخلف الحديث (كالحزب)؛ حيث ظهر "كائن مسخ" لا هو بالقبيلة ولا بالحزب! فتم تحويل الثأر القبلي إلى ثأر حزبي ! واستسهال استخدام السلاح والعنف بدلاً من الحوار مع الآخر والتسامح السياسي تجاهه! والأخطر أنهم ما انفكوا يغازلون القبيلة نهارًا ويهجونها ليلاً! إضافة إلى أنه مازال لدينا (متحدثون لا حداثيون)!
حفظ الله اليمن وأهلها من كل مكروه.
تعليقات:
1)
العنوان: القبيله والدوله
الاسم: احمد الصبري
بداية نود التعبير عن احترامنا الشديد للكاتب واننا معجبون بالكثير من مقابلاته وكتاباته"ونود القول ان القبيله مفرده اجتماعيه لايخلو منها مجتمع انساني كاحد مفردات سلم الانسانيه,غير ان التعصب لهاهو المذموم "وماذا نتوقع من مجتمع فشلت نخبه في انتاج دوله تحمي حقوقه وحريته -ويعرف الكاتب حينا تدفقت القبائل عام 2011 الى ساحات التغيير وميادين الحريه -كيف كانت تطلعاتهم وحتى شعاراتهم التي رددوها بافق واسع ,وعندما ركنوا الى نخبهم السياسيه والحزبيه قادتهم الى هكذا وضع الامر الذي اتى بقوى لاتختلف كثيرا عن تلك النخب الا انها لم تتمرس على ظاهرة النفاق وعمل المكياج.
لذا وبظره عميقه لااشك ان الدكتور مستوعبهاسنجدان مشروع بناء الدوله المؤسسيه غائب عن تلك النخب فما بالك بمن هو غائب عن معنى الحياه.فلا تعليم ولاثقافه ولامدنيه و...
مماسات هذه القوى (الماضويه) لاتختلف كثيرا عن الاحزاب الحداثيه الا من حيث الشكل.
الأربعاء 28/يناير-كانون الثاني/2015 09:57 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أتجاهات
أتجاهات
بقلم/فكري قاسم
مِحنة أهل الكهف ..!
بقلم/فكري قاسم
د وليد العليمي
اليمن ...إلي أين ؟
د وليد العليمي
احمد الشرعبي
اعتذار الى روح الشيخ زايد
احمد الشرعبي
كتب/عبد الملك شمسان
بهذا تتضح الصورة أكثر
كتب/عبد الملك شمسان
كتب/عبد الملك شمسان
صحفي حوثي في مهمة
كتب/عبد الملك شمسان
محمدعلى عنبل
وداعاً يا ملك القلوب
محمدعلى عنبل
المزيد