بدر العرابي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed المقالات
RSS Feed
بدر العرابي
ما الذي يحدث في السعودية؟
شفرة السقوط

إبحث

  
حكومة ضل ..تسيير أعمال ..أقليم
بقلم/ بدر العرابي
نشر منذ: 5 أيام و 19 ساعة و 25 دقيقة
الثلاثاء 05 ديسمبر-كانون الأول 2017 09:04 م



في ظل الفراغ المؤسسي والحكومي والسلطوي ،الذي تعيشه المحافظات المحررة،وخاصة (الجنوبية) فأن ثمة خطوة حتمية وضرورية ،يستقطبها الوضع المعيشي للمجتمع ،بفعل غياب دور الحكومة (الشرعية) وأيضا بفعل عدم قدرة حكومة (الإنقلاب) غير الشرعية في صنعاء تغطية حاجة المجتمع الملحة لتنظيم الحياة وإدارة وتشغيل الجهاز الإداري ،الذي ينظم الحياة ،وتقع على مسئوليته تسيير وتوفير حاجات المجتمع الملحة. 

قد يبدو هذا الطرح مجاوزا للنظام وللشرعية بزعامة هادي ،والإنقلاب بزعامة الصماد ،لكن ثمة ضغط للجانب الإنساني في هذه المحافظات ،يبرز من خلال التقويض المتواتر للحاجات الملحة للمجتمع ،التي يحتاجها أي مجتمع إنساني وجد على الأرض ،وثمة من سيقول أو يعترض بحجة أن ثمة حكومة شرعية رسمية ،أو حكومة إنقلاب/حوثية ،وأن تلك الدعوة تعدُّ خطوة أولى باتجاه إعلان الجنوب كدولة مستقلة/إنفصال ،لكن يمكن أن نرد لهؤلاء بقولنا أن الحاجة الإنسانية أعم وأشمل وأهم من من الحفاظ على الديكور السياسي ،الذي يعدُّ فقط كرمز حضور ،لايترجم بالعمل الميداني ،بل ووجود هذا الديكور المفرغ من وظيفته ،يعدُّ تماديا في التنكيل بالإنسان في هذه المحافظات ،ومن ثم وبعيدا عن الهاجس السياسي ومقولة الوحدة ،فأن
ضرورة استقرار حياة المجتمع ،تطغى ومن جانب إنساني _فوق ماهو سياسي متمادي في تقويض حياة شريحة كبيرة ،بل تمثل نصف المجتمع اليمني ،بعد أن ضحت بأبنائها ،وبترت تمدد الإنقلاب في جغرافيتها. 
وثمة منطلقات قانونية ،وفي إطار أدبيات الشرعية نفسها،وأدبيات القوى المسيطرة في صنعاء ،إذ أجمع الطرفان المتعاركان الآن ،وبأثر رجعي،على صيغة الأقاليم ،وبأشراف وشرعية دولية على مخرجات الحوار ،التي تضع صراحة ، غطاءًًَّ قانونيا لتشكيل حكومات محلية للأقاليم في الصيغة السياسية والجغرافية الجديدة للدولة. 

ومن ثم فلا تجاوز للسياسي الديكوري ولاتقويض له،إذا ما انبرئ المجلس الانتقالي الجنوبي ،وبإجماع الجمعية الوطنية_بأن يقر تشكيل حكومة تسيير أعمال أو حكومة ضل أو حكومة أقليم .
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الفجر الجديد نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى المقالات
المقالات
عبد الله على صبري
إصلاح القضاء
عبد الله على صبري
عبد الله على صبري
وللسلام إرادة وقرار !
عبد الله على صبري
إبراهيم الشعيبي
رآي حر
إبراهيم الشعيبي
المزيد